وهج نيوز / متابعات
ارتكب جيش الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الخميس، مجزرة جديدة راح ضحيتها عشرات الشهداء والمصابين من النازحين في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

ووصل 36 شهيدًا على الأقل وأعداد كبيرة من المصابين إلى مستشفى شهداء الأقصى بدير البلح بعد غارة شنها طيران الإحتلال استهدفت مدرسة تابعة لوكالة “الأونروا” الأممية في مخيم بالنصيرات، والتي تؤوي آلاف النازحين.

واستهدف قصف الإحتلال طابقًا كاملًا في المدرسة التابعة للأونروا، ما أسفر عن عشرات الشهداء والمصابين، غالبيتهم أطفال ونساء، ووصلت جثامين بعض الشهداء أشلاء.

وقال المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، إنّ “جيش الإحتلال ارتكب مجزرة مُروّعة من خلال قصف عدة غرف تؤوي عشرات النازحين في مدرسة بالنصيرات”.

وأكّد المكتب أنّ “استمرار الإحتلال بارتكاب هذه المجازر دليل واضح على مواصلة ارتكاب جريمة الإبادة الجماعية والتطهير العرقي ضد المدنيين والنازحين في قطاع غزة”.

وأدان المكتب الإعلامي ارتكاب الإحتلال لجريمة الإبادة الجماعية من خلال ارتكاب هذه المجازر، كما أدان الإصطفاف الأمريكي إلى جانب الإحتلال الإسرائيلي ودعمه العسكري بالسلاح وإعطائه الضوء الأخضر لمواصلة هذه الإبادة.

وطالب المكتب المجتمع الدولي وكلّ المنظمات الأممية والدولية بالضغط على الإحتلال لوقف الإبادة الجماعية ضد المدنيين وضد الأطفال والنساء في قطاع غزة، وكذلك ملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين والأمريكيين الذين يشاركون في هذه المجازر اليومية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *